اليوم الـ 30 من شهر رَمَضَان المُعَظَّم 1442هـ

28


الفصل الخامس: حركة اليد مع الوجه: (كشف الكذب)

****الخداع ، الشك ، الكذب:

كيف بإمكانك أن تعرف إن كان أحدهم يكذب عليك؟ إدراكك لمُعظم الإشارات الحركية الغير لفظية التى تصدر مِمّن تتعامل معه هى من أهم وأكثر المهارات التى بإمكانك إمتلاكها، وبامتلاكها وحفظها تكون قد إمتلكت جهازاً لكشف الكذب!

*أحد أكثر الإشارات شيوعاً هى المقولة الهندية المجسّدة فى تماثيل عن القرود الثلاثة ، لا أرى/لا أسمع/لا أتكلّم عن أى شرّ يقابلنى ،هذه الإشارات الثلاث تلمس فيها اليد الوجه وهى تلخص الثلاث إشارت الحركية الأساسية المستخدمة فى الكذب.

*بمعنى آخر فإننا عندما نسمع أو نتحدث عن شيئ كاذب فإننا غالباً ما نحاول تغطية أفواهنا/عيوننا/آذاننا بأيدينا ، وقد ذكرنا فى فصلٍ سابق أن الطفل يقوم بتغطية فمه عند الكذب وبطريقة فاضحة ، فالطفل عندما يكذب يقوم بتغطية فمه بيده كمحاولة منه لإيقاف فمه عن قول الكذب ، وإذا لم يرغب فى سماع تأنيب والديْه فإنه يقوم بتغطية أذنيه بيديه ، وإذا لم يرغب فى رؤية طعام لا يرغب إلتهامه فإنه يغطى عينيه ، والإنسان البالغ ومع تقدمه فى العمر فإنه يحتفظ بنفس الأسلوب ولكن بصورةٍ أقل وضوحاً ، لكن تظل تصدر منه نفس الإشارات الحركية عند الكذب.

*لمس اليد للوجه لا يعنى بالضرورة إثبات الكذب ولكن سيجعلك تشتبه وتشك بهذا الشخص وبملاحظتك لإشارات اخرى مصاحبة بإمكانك التأكد من شكوكك أو نفيها ، البرفسير ديزموند موريس سجل فى أبحاثه تجربة عندما قام بإعطاء تعليمات للممرضات بأن يقمن بالكذب على المرضى بشأن حالتهم الصحية ، الممرضات أظهرن إشارت حركة يد مع الوجه بمعدل أكبر من حركات الممرضات اللائى قلن الحقيقة لمرضاهن، سوف نرى متى وكيف تحدث الإشارات الغيرلفظية اي الحركية عند الكذب.

**حراسة الفم:

*عند الكذب توضع الأصابع على الفم والإبهام على الخد حيث يقوم العقل بصورة لا إرادية بإصدار تعليمات لمحاولة منع الفم من التفوه بالعبارات الكاذبة،أو قد تكون يده ولكن مغلقة (قبضته على فمه) بعض الناس يحاولون تزييف وتغطية حركتهم اللا إرادية بتغطية الفم عن طريق كحة مصطنعة مزيفة، فى العديد من أفلام السينما الأمريكية كان الممثل همفرى بوغارت يقوم بوضع يده على فمه أثناء تحدثه عن خططه الإجرامية مع معاونيه ،وأيضاً عندما يتم التحقيق معه- فى الفيلم- بواسطة الشرطة ، إن قام أحدهم بتغطية فمه وهو يتحدث إليك فعلى الأرجح هو يكذب ،أما إن قام بتغطية فمه بينما أنت تتحدث فعلى الأرجح هو يشعر أنك أنت الذى تكذب!

 **لمس الأنف:

لمس الأنف هو أحد الكلمات الغير لفظية “الحركية” المتطورة، إنها النسخة الجديدة من تغطية الفم، قد تشمل عدة حكات متعددة تحت الأنف(فوق الفم /منطقة الشارب) أو حركة واحدة سريعة بدون وعى، المرأة تقوم بلمس هذه المنطقة ولكن بحذر وببطء لتتجنب إفساد المكياج!

التفسير أن العقل يُعطى تعليمات لليد لتوضع على الفم لمنع التفوه بكلمات الكذب ولكن فى اللحظات الأخيرة وحتى لا يُلفِت النظر يقوم الشخص بتغيير الإتجاه بدلاً من تغطية الفم بحك أسفل الأنف ،التفسير الآخر أن الكذب يتسبب فى رعشة عصبية فى نهاية الأطراف العصبية للأنف ولمس تلك المنطقة يوقف هذه الرعشة (الرغبة فى الهرش).

ولكن ماذا إن كان الشخص عنده إلتهاب أو حكة جلدية بسبب زكام؟ غالباً سوف يستمر فى هرش تلك المنطقة كدلالة على أنها إلتهاب جلدى وليست رعشة كذب ، بنفس التحليل السابق لتغطية الفم، إن كان من يحدثك يهرش/يحك الأنف فهى إشارة على كذبه، أما إن كنت أنت الذى  تتكلم وقام من يسمعك بحك/هرش تحت أنفه فهى إشارة إلى أنه يشك فى كلامك وأنك تكذب.


**هرش/حك العين:

منطقة العين أو أسفل منطقة العين، هى رسالة من العقل لمنع الإنسان من رؤية خداع أو كذب واقع أمامه  ، أو لتجنب رؤية وجه الإنسان الذى أقوم بالكذب عليه  ، الرجال يقومون بحك أسفل عيونهم عدة مرات وإن كانت الكذبة كبيرة فإنهم يشيحون بنظرهم فى إتجاه آخر أو ينظرون للأرضية/للأرض، أما النساء فيقمن بحك أسفل العين برفق إما بسبب التربية أنهن نشأن على عدم الهرش بشكل حاد، أو بسبب تجنبهن إفساد المكياج، ولتجنب النظر فى وجه الآخر أو حملقته المتشككة فى كلامها المشكوك فى كذبه تقوم المرأة بالنظر إلى السقف (إشارة قوية جداً لهروبها من كذبة).

**شد الأذن:

*مش عاوز أسمع حاجه،إنكار أو تجاهل لكذب أوكلام شرير لا يرغب الشخص فى سماعه ، إنه تطور لأسلوب الطفل الذى يغطى أذنيه لكيلا يسمع تأنيب والديْه، هرش مؤخرة الأذن/شد الأذن للخارج/طى أو لوى الأذن لغلق فتحة الأذن هى كلها إشارات تعنى (سمعت ما فيه الكفاية/ كفاية بأه مش عاوز أسمع حاجه).

**هرش الرقبة:

*إصبع السبابة لليد التى تكتب بها(سواء اليمنى أواليسرى) تقوم بالهرش/حك تحت شحمة الأذن أو فى الجهة الجانبية للرقبة ، من واقع الدراسات ثبت أن الشخص يقوم بحك الرقبة فى هذه المنطقة خمسة مرات متتابعة ، نادراً ما تكون أقل من خمسة ونادراً ماتكون أكثر من خمسة ، إنها علامة شك وعدم تأكد تعنى أن الشخص يرغب أن يقول( مش عارف إذا كنت حوافق عالكلام ده أو لأ) فإن قال لأحدهم وهو يهرش رقبته (أنا فاهم شعورك) فغالباً سوف يقول (بس مش موافق/مش حينفع) إن لم يقل هذه العبارة التالية فهو غير موافق فى قرارة نفسه.

**سحب ياقة القميص للخارج:

*برفسير ديزموند موريس لاحظ أن الكذب يتسبب فى تحسس جلدى/تنميل فى الأماكن الحساسة من الجسم مثل أسفل الأنف أو الرقبة مما يلزم معه هرش هذه الأماكن للقضاء على التنميل ، عندما يكون المتحث يكذب ويشعر أنك تحس أنه يكذب فإنه يشعر بالتنميل والعرق حول رقبته، كذلك شعوره بالغضب أو الإحباط يجعله يوسّع من ياقة القميص حول رقبته فى محاولة للسماح بإدخال الهواء البارد لتلطيف الحالة ، إن رأيت أحدهم يوسّع ياقة القميص من حول رقبته أمامك فعليك أن تباغته بالسؤال(ممكن توضح اللى قولته ؟) سؤالك هذا سوف يتسبب فى توتر أعصابه وكشف كذبته بسرعة فائقة.

**وضع الإصبع فى الفم:

*يضع الإنسان إصبعه فى فمه عندما يكون تحت ضغط عصبى، إنها محاولة لا إرادية من العقل اللاواعى للعودة لأمان الطفولة بالبحث عن مص ثدى الأم كمصدر للأمان، فالطفل إن لم يجد ثدى الأم يضع إصبعه فى فمه، والرجل/المرأة البالغ قد يضع إصبعه فى فمه  ويقرض أضافره أو أى شيئ آخر مثل سيجارة أو بايب أو قلم فى فمه، لكن هل يعنى وضع الإصبع أو شيئ فى الفم هى علامة للخداع أو الكذب؟ إنها تعبر عن رغبة داخل الشخص فى البحث عن الطمأنينة، إن رأيت رجلاً أو سيدة تضع إصبعها فى فمها وتقرض اظافرها بأسنانها بصورة عصبية فهى تبحث عن الطمأنينة، قم بإعطائها ضمانات/تطمينات وتأكيدات على حل مشكلتها وسوف تختفى هذه الإشارة الحركية على الفور.

المصدر: كتاب الإشارات للكاتب آلان بيز 1981.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.