اليوم الـ 29 من شهر رَمَضَان المُعَظَّم 1442هـ

7


الفصل الرّابِع: إشارات اليد والذّراع 

*إظهار الإبهام :

يعبّر إصبع الإبهام عن قوة الشخصية والإحساس بالذات، وعلم تحليل لغة الجسد يتفق تماماً مع هذا التحليل، فالإبهام يُستخدم لإظهار السيطرة، التفوق فوق الآخرين و حتى لإظهار العدوانية ، غالباً ما يُظهره المديرون فى وجوه مرؤوسيهم من المُوظفين ، كما قد يستخدمه الرجل الذى يرغب فى مُغازلة سيدة تروق له.

*إصبع الإبهام شائع الإستخدام عند الأشخاص الذين يرتدون ملابس راقية شديدة الأناقة ، عادةً ما نقوم باستخدام إصبع الإبهام بشكل لا شعورى بطريقة زائدة عن المُعدّل الطبيعى عندما نرتدى ملابس جديدة جذابة ، يقوم الناس فى الغالب بوضع أيديهم فى جيوب البنطلون الأمامية وإظهار إصبع الإبهام خارج الجيب بصفة خاصة عند إرتداء ملابس جديدة وبنسبة أقل بكثير عند إرتداء ملابس عادية قديمة.

**إصبع الإبهام غالباً ما يتم إظهاره من جيوب البنطلونات ، بعض الأحيان من الجيوب الخلفية للبنطلون أيضاً ، عندما يقوم شخصٌ ما بوضع كفيه فى جيبى البنطلون الخلفى مع إظهار الإبهاميْن فعلينا أن نتوقّع أن هذا الشخص يتبع أسلوب سرّى كمُحاولة لإخفاء رغبته فى السيطرة والتحكم فيمن يتحدث معه.


**النساء أيضاً يستخدمن هذه الإشارة الحركية فهنّ يقمُن بوضع أيديهن فى جيوب البنطلون وإظهار إصبعى الإبهام فقط.

**تربيع الذراعين على الصدر مع رفع الإبهاميْن هى إشارة حركية مُزدوجة ، فتربيع الذراعين أمام الصدر هى إشارة دفاعية غريزية لصدر الشخص وأعضاؤه من قلب ورئة ، بينما إصبع الإبهام المنتصب لأعلى تعنى الرغبة فى التسلط والتحكم والسيطرة مع من يتحدث معه، عادةً ما يحرك إبهاميْه ويحرك فخذيه ضارباً ركبتيْه بعضهما ببعض.

**إصبع الإبهام يُمكن إستخدامه أيضاً كإشارة حركية تدل على السخرية وعدم إحترام الآخر عند الإشارة به نحو شخصٍ آخر ، فعلى سبيل المثال عندما يميل الزوج على حماه أو صهره ويده على شكل قبضة والإبهام منتصب ، مُشيراً بالإبهام نحو زوجته قائلاً(الستات كلهم زى بعض /كلهم عيّنة واحدة) فإنه بحركة الإبهام تلك يستدعى المشاكل والشجار مع زوجته ، فالإشارة بالإبهام هى حركة مُستفزّة للنساء خاصةً إن قام بهذه الحركة رجل أمامهنّ ، تحريك الإبهام غير شائع عند النساء رغم أنهن قد يستخدمن إبهامهن أيضاً عند الإشارة لشخص مكروه لهنّ.

المصدر: كتاب الإشارات للكاتب آلان بيز 1981.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.