اليوم الـ 14 من شهر رَمَضَان المُعَظَّم 1442هـ

10


الفصل الثانى: مناطق النفوذ والحدود/المساحات الخاصة بكل فرد

**مناطق النّفوذ الخاصة بين أهل المدينة وأهل الرّيف:

*كما ذُكر سالفاً فإن مقدار المساحة الشخصية الخاصة بالفرد مُرتبط بكثافة السّكان فى المنطقة التى نشأ فيها الفرد، فالذين نشأو فى أماكن ذات كثافة سكانية قليلة مثل ساكنى الرّيف يحتاجون مساحة شخصية أوسع وأكثر من هذا الشخص الذى نشأ فى المدينة حيث الكثافة السكانية عالية والمساحات ضيّقة.

*مُشاهدة شخصيْن يتصافحان سواءً من أهل الرّيف أو المدينة سوف يُوضّح الفكرة بشكل أكبر.

*عندما يُصافح رجلان من سُكان المدينة أحدهما الآخر فإن الذراع تكون مثنية (الكوع ملتصق بالجذع/الوسط) على شكل 90 درجة والمسافة بينهما لا تزيد عن 60 سنتيمتر،بينما عندما يتصافح إثنان من سُكان الرّيف تكون الذّراع مُمتدّة مُستقيمة (الذراع كأنها رُمح) والمسافة لاتقل عن 120 سنتيمتر، حتى يحافظا على المسافة لكلٍ منهما (ولِمَ لا والمساحات شاسعة بالرّيف؟). 

*ساكن الرّيف له مَيْل لأن يقف وأرجله ثابتة مزرُوعة فى الأرض ويميل بجسده للأمام حتى يضمن أنه بعيد عن الرجل الآخر ويتمكن من مُصافحته فى نفس الوقت 


، بينما ساكن المدينة  يتحرك ويقوم باتخاذ خطوة للأمام ليقترب من الشخص الآخر ويصافحه.

*سُكان الرّيف لن يكلفو أنفسهم عناء الإقتراب منك بل يكتفون بالحفاظ على مساحتهم التى تصل إلى 9 متر والإكتفاء بالتلويح بذراعهم لك لإلقاء التحية من بعيد.

**رجال المبيعات يجدون هذه المعلومات مُفيدةً للغاية عندما يرغبون فى عرض أو بيع مُنتجات زراعية للمُزارعين فى الريف ،فإنهم يكتفون بالتواصل معهم من مسافة بعيدة ، فالمساحة الشخصية الخاصة بالمُزارع من متر إلى مترين ورُبّما أكثر، عندها يُمكننا إعتبار أن مُصافحة هذا المُزارع عن قرب هو بمثابة إعتداء على مساحته الخاصة أو تكوين مشاعر سلبية أو غضب تجاه رجل المبيعات وبالتالى التسبب فى ضياع فرصة بيع لزبون.

**رجال المبيعات الناجحين فى الرّيف- وبالإجماع- يجمعون على أنّ أفضل ظروف للتفاوض مع مُزارع من الرّيف تحدث عندما تتم تحية رجل الرّيف بذراع مُمتدة فى الهواء بينما المُزارع على الجهة الأخرى المعزولة على مسافة بعيدة يقوم بالتلويح بذراعه المُمتدة هو الآخر أيضاً.

المصدر: كتاب الإشارات للكاتب آلان بيز 1981.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.