الرئيس التونسي يصل مطار القاهرة لبحث التعاون المشترك

9


وصل مطار القاهرة الدولي، عصر اليوم الجمعة، الرئيس التونسي قيس سعيد، في أول زيارة رسمية، يلتقي خلالها الرئيس عبد الفتاح السيسي، لبحث سبل دعم التعاون المشترك بين البلدين.

 وأعلنت الرئاسة التونسية، أمس الخميس، عزم الرئيس قيس سعيد القيام بأول زيارة رسمية له إلى مصر، اليوم الجمعة، وتستمر حتى الأحد المقبل.

وقالت الرئاسة التونسية، في بيان، إن سعيد يؤدي زيارة رسمية إلى جمهورية مصر العربية، بدعوة من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وذلك في إطار ربط جسور التواصل وترسيخ سنّة التّشاور والتّنسيق بين قيادتي البلدين.

المطارات المصرية
وتلتزم المطارات المصرية بتطبيق قرار الحكومة، الخاص بحظر دخول القادمين من الخارج من جميع الجنسيات دون تحليل PCR بنتيجة سلبي قبل الرحلة بموعد أقصاه 72 ساعة، ويستثني الأطفال أقل من 6 سنوات من جميع الجنسيات.

تحليل كورونا
ويشمل القرار المصريين والأجانب القادمين من جميع دول الخارج، باستثناء القادمين من اليابان- الصين – تايلاند – أمريكا الشمالية والجنوبية – كندا و مطارات لندن هيثرو – باريس – فرانكفورت، حيث يتم السماح بمدة 96 ساعة على الأكثر من الموعد المحدد للرحلة القادمة من هذه الدول، نظرا لطول مدة السفر والترانزيت في تلك المطارات، كما يمكن للقادمين مباشرة الي مطارات شرم الشيخ والغردقة ومرسي علم وطابا فقط إجراء تحليل PCR فور صولهم المطار مقابل 30 دولار في حال عدم إحضاره شهادة الـPCR معه، وذلك في إطار خطة الدولة الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا ومنع انتشاره عبر المسافرين.


مطار القاهرة
وتتخذ سلطات مطار القاهرة الدولي جميع الإجراءات الاحترازية المتبعة لمواجهة تفشى فيروس كورونا، و تقوم بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية وفقاً لتعليمات منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة لضمان سلامة المسافرين والوافدين، من خلال تخفيف التكدس، وخاصة في أماكن الكاونترات والجوازات، وأماكن التفتيش الأولى .

تواصل سلطات مطار القاهرة الدولي، تنفيذ المرحلة لمشروع تغيير منظومة السيور بمبنى الركاب رقم 3 المعروف بالمطار الجديد، وذلك لزيادة السعة الاستيعابية لمنظومة تداول الحقائب داخل المبنى بمرحلتي السفر والوصول.
 
منظومة السيور
وأوضح مصدر بـ مطار القاهرة، أن السعة الاستيعابية لمنظومة السيور الجديدة تصل إلى 12 ألف حقيبة في الساعة، بينما المنظومة الحالية التي جاري تغييرها يصل استيعابها لنحو 4900 حقيبة فقط، أي ما يعادل أكثر من الضعف سعة استيعابية زيادة تمكن من القضاء على التكدسات والازدحام عند منطقة السيور بالمقارنة بنسبة تشغيل الرحلات العالية في مبنى الركاب 3. 

وأضاف المصدر أن مدة تنفيذ المشروع تستغرق 18 شهراً من أجل إنهاء مراحل تنفيذه بالتزامن مع باقي التطويرات التي تجرى داخل المبنى وأيضا بمحيط مبنى الركاب رقم 2 بالمطار، من أجل إنهاء التكدسات داخل  مباني الركاب بالمطار. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.